أهمية واجهات المُستخدم المُخصصة
  •   بواسطة    
  • 78 total views, 1 views today

في عالم الإنترنت والإلكترونيات، هناك ما يُعرف بإسم “واجهة المُستخدم” والتي تُعرف بحلقة الوصل بين الوظائف أو المهام الفنية التي تتم من قِبَل المُبرمجين والنتائج المرئية التي يتم إستخدامها من قِبَل المُستخدم. علاوة على ذلك، فإنه من المُمكن تعريفها بأنها هي نتائج سلوك وإستخدام المُستهلك على مواقع شبكات الإنترنت.

لهذا السبب، ظهرت الحاجة إلي وجود ما يُعرف بإسم واجهات المُستخدم المُخصصة وذلك للتسهيل على المُستخدم طريقة البحث والتنقل في الموقع. فمصطلح واجهات المستخدم المخصصة يُشير إلي التصميم الجيد الذي يُساعد المُستخدم على الإنخراط في الموقع والتفاعل معه بكل سهولة ويُسر. فهو يشمل كل ما يتعلق بالموقع بدءاً من طريقة البحث والتنقل بين الصفحات نهاية بالتصميم والشكل الخارجي. لهذا، يحتاج أصحاب الأعمال مثل هذه الوسائل والطرق للحصول على تفاعل أمثل بينه وبين عملائه.

العناصر التي يجب توافرها عند تصميم واجهة مُستخدم

  1. سهولة إستخدامه من قِبَل المُستخدم،
  2. سهولة البحث والتنقل بين الصفحات،
  3. تصاميم جذابة،
  4. البساطة،
  5. التفاعل مع المُستخدم،
  6. التناسق.

العلاقة بين “واجهة المُستخدم” وكفاءة العمل

في عصرنا هذا، من الجدير بالذكر أن واجهات المُستخدم المُخصصة من أحد أهم الأسباب والعناصر التي تُساهم في تطوير عالم الإنترنت. حيث أنها تُتيح للمُستخدم التنقل والتفاعل في صفحات الويب ومشاهدة المنتجات والعروض المُتاحة. فبالتالي، هذا سينعكس على عملك ومدى رواجه بين العملاء.

فوائد وجود واجهة مُستخدم مُخصصة

  1. زيادة مُعدل التفاعل على الموقع،
  2. تقليل معدل الخطأ،
  3. سهولة الوصول.

الخُلاصة

أصبحت واجهة المُستخدم المُخصصة من أحد التقنيات الحيوية التي يجب اللجوء إليها وإستخدامها وذلك لزيادة تفاعل المُستخدمين علي الموقع الإلكتروني مما سيؤثر بالتأكيد على عملك وزيادته.